Deyaar Rocket Fuel
No image found

كلمة الرئيس التنفيذي

تركت دولة الإمارات العربية المتحدة بصمتها الواضحة على خارطة العالم على الرغم من حداثة عهدها، واستعانت بانتماء أهلها وحكمة قيادتها لجعلها منارة للتسامح والتقدم والتآلف، فأطلقت أقماراً صناعية للفضاء، وأصبحت مركزاً تجارياً عالمياً، وملاذاً يحتضن معظم الجنسيات والأعراق، في مسيرة تحتضنهم جميعاً نحو مستقبل مشرق واعد.

لو اعتبرنا دولة الإمارات تاجاً اقتصادياً على رأس المنطقة، فإن دبي لا محالة جوهرة هذا التاج، حيث تضع الإمارة سنة بعد أخرى أهدافاً جديدة، ثم لا تكتفي بتحقيق الجزء اليسير منها، بل تتجاوز في تحقيقها جميعاً كل التوقعات، فتجعل من المستحيل ممكناً، وتنقل رؤاها وإلهامها إلى الأجيال المتعاقبة.

نستمد في ديار رؤيتنا التقدمية وحماسنا المتواصل من فكر دبي، وهذا ما دفعنا طوال عقدين من الزمن إلى إنشاء مشاريع طموحة تراوحت بين المباني السكنية العالمية، والأبراج التجارية المميزة، والفنادق الفخمة.

مدفوعون برغبة عارمة في جعل كل مشروع نتولاه علامة فارقة جديدة في القطاع العقاري، نحافظ على بصمة ديار العريقة في كل ما نعمل على إنشائه، سواء كان لافتاً في منطقة مخصصة للأعمال أم مبنىً سكنياً يسر الناظرين ضمن مجمع سكني دافئ.

نحظى بمكانة مرموقة قائمة على مبدأ الابتكار من جهة، وتنوع فريد من القدرات والإمكانيات من جهة أخرى. وفي سبيل المواصلة على نفس المنوال، وضعنا خطة استراتيجية للدخول في قطاع الضيافة مباشرة بعد حصول دبي على شرف استضافة معرض إكسبو، إيماناً منّا بما يترتب على هذا الحدث العالمي من زيادة في الطلب المرتفع والمستمر على السياحة.

تمكنّا من إنشاء وجهات جديدة في عالم الضيافة بعد نجاحنا في بناء ثلاثة فنادق مميزة في أهم أجزاء المدينة وتحت إدارة شركة عالمية متخصصة في خدمات الضيافة.

تتطلب طبيعة عملنا قدرة على سرعة التأقلم والتفكير الاستباقي، والذكاء المتّقد في تحديد عوامل النجاح التجاري، وتمثل هذه النقاط القيم التي دفعتنا إلى توسيع خدماتنا، حيث عملنا من خلال الشركات التابعة لنا على فتح آفاق جديدة لخدمة المجتمع والشركات والعملاء والقطاع العقاري. يعود الفضل في ثقتنا عند الدخول في قطاعات ومجالات جديدة إلى مساهمينا ، فالثقة التي منحونا إياها طوال هذه السنين قد انعكست إيجابياً على أدائنا.

تعبّر عملياتنا وسياساتنا عن توجهاتنا المستقبلية، لا سيما من حيث النمو المستدام والأنظمة التقنية وأفضل الممارسات في عملنا، وهي ما تشكّل بمجملها أساس ما نؤمن به ويحفزنا للعمل.

نحن على أعتاب مرحلة صعبة وانتقالية في القطاع العقاري، مما يستدعي أن نتسلح بقدراتنا كمؤسسة، بما في ذلك شبكة العلاقات المتينة والمعرفة السوقية العميقة والموظفون الأكفاء والنية الراسخة الدائمة في امتلاك السبق، ويحدونا هدف دائم يتمثل في إثراء المجتمعات التي نعيش فيها والعملاء الذين نخدمهم، في سبيل المساهمة في اقتصاد دولتنا الملهمة.